The role of the country of the Two Holy Mosques in the scientific life of Jalal Eddin Al–Suyuti

Main Article Content

محمد أحمد الكامل

Abstract

The country of the Two Holy Mosques had stature and significant role in the scientific life of Jalal Eddin Al–Suyuti deceased in 911 AH. This study reveals aspects of those scientific prestige and the role of his life during the second half of the 9th century AH. This study covers the education achievements on the sheikhs and scholars scientists, especially during the Hajj journey in 869 AH. In addition, it discusses his attending to science workshops, discussions, debates, taken cognizance of the various books and scientific sources, as well as winning vacations and diplomas from senior custodian. Finally his contributions in the field of writing books and theses.

Downloads

Download data is not yet available.

Article Details

Section
تاريخ

References

( ) السخاوي ، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن. الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ. ملحق بكتاب: ( علم التاريخ عند المسلمين ) لروزنثال. ترجمة. صالح أحمد العلي. ط2. مؤسسة الرسالة بيروت. ( 1403هـ/ 1983م). ص 660.
( ) انظر. الذهبي، شمس الدين محمد بن احمد بن عثمان. الأمصار ذوات الآثار. تحقيق. محمود الأرناؤوط. ط1. دار ابن كثير. دمشق. بيروت. ( 1405هـ/ 1985م). ص 13- 15.
( ) الإعلان. ص 660.
( ) من مصادر ترجمته . انظر. السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن. الضوء اللامع لأهل القرن التاسع . دار الجيل بيروت. ( د . ت) ج4 ص 65 – 70 ؛ الغزي، نجم الدين. الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة. ط2. تحقيق . جبرائيل سليمان جبور. دار الآفاق الجديدة. بيروت. (1979م).ج1ص 231؛ ابن إياس، محمد بن أحمد الحنفي . بدائع الزهور في وقائع الدهور . دار إحياء الكتب العربية. القاهرة. (1963م). ج4 ص83 ؛ العيدروس، عبد القادر بن شيخ عبد الله . النور السافر عن إخبار القرن العاشر. تحقيق . أحمد حالو وآخرون. ط1. دار صادر. بيروت. (2001م). ص 90 ؛ ابن العماد الحنبلي ، شهاب الدين أبي الفلاح عبد الحي بن أحمد بن محمد. شذرات الذهب في أخبار من ذهب. تحقيق. محمود الأرناؤوط . ط1. دار ابن كثير . بيروت. ( 1406هـ/ 1986م ) ج10 ص 74- 78 ؛ الشوكاني، محمد بن علي. البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع. دار المعرفة. بيروت. ( د. ت) ص 328- 335؛ النبهاني ، يوسف بن إسماعيل. جامع كرامات الأولياء. ط4. المكتبة الشعبية . بيروت. (1403 هـ / 1983م). ج2 ص 156- 158.
( ) تناول السيوطي سيرته الذاتية في كتاب مستقل هو: ( التحدث بنعمة الله). وقد طبع هذا الكتاب. بتحقيق . اليزابيت ماري سانتين. المطبعة العربية الحديثة. القاهرة. (1975م)، كما ترجم لنفسه في كتابه: (حسن المحاضرة في أخبار مصر والقاهرة) في ختام تراجم من كان بمصر من الأئمة المجتهدين . انظر. ط1. دار الكتب العلمية .بيروت. (1418هـ/ 1997م). ج1ص 288 – 294 . كما نجد إشارات له عن سيرته في عدد من مؤلفاته.
( ) أفرد له بعض تلامذته ترجمة في مؤلفات مستقلة، وكذا ترجمة واسعة ضمن كتب تراجمهم العامة ، ومنهم: الشيخ عبد القادر الشاذلي ( ت 935هـ) ترجم له في كتابه : ( بهجة العابدين بترجمة حافظ العصر جلال الدين السيوطي ) ، وتلميذه ابن إياس ( ت 930هـ) في كتابه : ( بدائع الزهور ). وتلميذه عبد الوهاب الشعراني ( ت 935هـ ) ترجم له في كتابه : ( الطبقات الصغرى) وشمس الدين الداودي ( ت 945هـ) جمع سيرة شيخه السيوطي وترجم له في : ( طبقات المفسرين ).
( ) السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر. الحاوي للفتاوي. دار الفكر. بيروت . ( 1408هـ/ 1988م). ج2ص 300.
( ) نفسه. التحدث بنعمة الله. ص 237 وما بعدها.
( ) المصدر نفسه . ص 239. ويذكر في. (حسن المحاضرة. ج1ص 289 ) أنه بدأ التصنيف من سنة 866هـ.
( ) التحدث. ص 88- 91.
( ) السيوطي. حسن المحاضرة. ج1ص 288 ؛ نفسه. التحدث بنعمة الله . ص 5- 7.
( ) ترجم السيوطي لوالده في مواضع عدة عدد مؤلفاته ، انظر. تاريخ الخلفاء. ط1. دار الكتب العلمية . بيروت. (1408هـ/ 1988م). ص 409 ؛ حسن المحاضرة. ج1ص 288 ؛ نظم العقيان في أعيان الأعيان. تحقيق. فيليب حتى. دار الكتب العلمية. بيروت. (1927م). ص 95 ؛ التحدث بنعمة الله . ص 7- 10 ؛ بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة. تحقيق. محمد أبو الفضل إبراهيم . المكتبة العصرية. بيروت. (1384هـ/ 1964م) . ج1ص 472. وانظر. السخاوي. الضوء اللامع. ج9 ص 72- 73.
( ) التحدث. ص 236.
( ) يذكر المؤرخ العيدروس سبب إطلاق ذلك اللقب على السيوطي ، بقوله: "... وكان يُلقب بابن الكتب؛ لأن والده كان من أهل العلم، وفي ذات يوم احتاج إلى مطالعة كتاب، فأمر زوجته- أم الجلال السيوطي- أن تأتيه بكتاب من بين كتبه، فذهبت لتأتي به فجاءها المخاض وهي بين الكتب فوضعته فلقب بـ ( ابن الكتب)." انظر. النور السافر. ص 90.
( ) السيوطي. التحدث بنعمة الله. ص50، 235؛ نفسه. طبقات الحفاظ. ط2. دار الكتب العلمية. بيروت. ( 1414هـ/ 1994م) ص553 ؛ الغزي. الكواكب السائرة. ج1ص 227.
( ) انظر. التحدث بنعمة الله. ص 20- 31.
( ) هو أبو الربيع سليمان بن المتوكل، ولي الخلافة سنة 845هـ بعهد من أخيه المعتضد بالله ، وذُكر بأنه كان صالحا عابدا حسن السيرة توفي سنة 855هـ وعمره ثلاث وستون سنة، حول التعريف به ، انظر . السيوطي. تاريخ الخلفاء. ص 409- 410 ؛ نفسه. نظم العقيان . ص 117.
( ) انظر. السخاوي. الضوء اللامع . ج9 ص 72- 73 ؛ السيوطي. بغية الوعاة. ج1 ص 472 ؛ نفسه . التحدث بنعمة الله. ص 9؛ نفسه. نظم العقيان. ص 95.
( ) انظر. التحدث بنعمة الله. ص 9- 10.
( ) انظر. الشكعة، مصطفى. جلال الدين السيوطي ، مسيرته العلمية ومباحثه اللغوية. ط1. الدار المصرية اللبنانية . القاهرة. ( 1415هـ/ 1994م). ص 265.
( ) انظر . ابن عبد البر القرطبي، أبو عمر يوسف. جامع بيان العلم وفضله وما ينبغي في روايته وحمله. ط2. مؤسسة الكتب الثقافية . بيروت. ( 1418هـ/ 1997م). ص 40 وما بعدها.
( ) انظر. السيوطي. تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي. تحقيق. عرفات العشا حسونة. دار الفكر. بيروت ( 1420هـ/ 2000م). ص 341- 342.
( ) أفرد السيوطي في كتابه ( حسن المحاضرة . ج2 ص 266- 267) موضوعا بعنوان : " ذكر الطريق المسلوك من مصر إلى مكة شرفها الله تعالى. نقله عن ابن فضل الله العمري ، تناول فيه وصف طريق محمل الحج المصري من بداية استعداده للخروج مرورا بالمسالك والمراحل والمدة المستغرقة لكل مرحلة وحتى وصوله إلى مكة وتحركاته في الديار المقدسة إلى عودته.
( ) السيوطي. التحدث . ص 79- 83.
( ) هو شيخ الإسلام أبو حفص عمر بن رسلان بن نصير الكناني (ت 805هـ) من كبار العلماء المجتهدين، عده السيوطي عالم المائة الثامنة، انظر. السيوطي. حسن المحاضرة. ج1 ص 283.
( ) السيوطي. حسن المحاضرة ج2 ص 290. وهو في ذلك يقتفي أثر الحافظ ابن حجر العسقلاني ، فقد ذكر السيوطي في ترجمته لابن حجر ، أنه شرب من زمزم ليصل إلى مرتبة الذهبي في الحفظ ، فبلغها وزاد عليها" انظر. طبقات الحفاظ. ص 552، وذلك عملاً بالحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ماء زمزم لما شرب له" انظر تخريج الحديث ومرتبته في المصادر التالية: مسند الإمام أحمد . حديث رقم : ( 14785) ؛ السنن الكبرى للبيهقي . كتاب الحج. باب: سقاية الحج والشرب منها ومن ماء زمزم . حديث رقم : ( 9660) وباب: الرخصة في الخروج بماء زمزم. حديث رقم : ( 9987) ؛ سنن ابن ماجة . كتاب المناسك. باب: الشرب من زمزم. حديث رقم : ( 3062) ؛ سنن الدار قطني. كتاب الحج . حديث رقم: (238) ؛ مستدرك الحاكم . كتاب المناسك . حديث رقم : ( 1739) ؛ وأورد السيوطي هذا الحديث بأكثر من صورة، انظر. الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير . ط1. دار الكتب العلمية. بيروت ( 2002م/ 1423هـ). ص 475.
( ) الدروبي ، سمير محمد. شرح مقامات جلال الدين السيوطي. ط1. 1409مؤسسة الرسالة. بيروت. هـ/ 1989م). ج1 ص 221 – 222.
( ) التحدث. ص 79، وللأسف فإن هذا المؤلف المهم ما يزال غير متوفرا ، ولم يتسنى نشره وتوجد إشارات لوجوده مخطوطا في بعض المكتبات ضمن مجموع باسم ( الرحلة الفيومية والمكية والدمياطية). انظر. الشيباني، محمد بن إبراهيم، وأحمد سعيد الخازندار. دليل مخطوطات السيوطي وأماكن وجودها . ط2. منشورات مركز المخطوطات والتراث . الكويت. (1416هـ/ 1995م) . ص 135.
( ) السيوطي. التحدث بنعمة الله. ص 43.
( ) نفسه. حسن المحاضرة . ج1ص 294. وهو من الكتب المفقودة.
( ) نفسه. حسن المحاضرة. ج1ص 294. وتوجد منه نسخة مخطوطة محفوظة في الخزانة التيمورية، وقد لخصه أحمد بن محمد المعروف بابن العجمي. انظر. الشر بجي، محمد يوسف. الإمام السيوطي وجهوده في علوم القرآن. ط1. دار المكتبي. دمشق. ( 1421هـ/ 2001م) . ص105.
( ) طبع هذا الكتاب منها . بتحقيق. إبراهيم باجس عبد المجيد. ط1. دار ابن حزم. بيروت. (1415هـ / 1995م).
( ) الشعراني. الطبقات الصغرى. ص 19.
( ) ص 161.
( ) السخاوي. الضوء اللامع. ج 9ص 281- 283.
( ) انظر. المنجم في المعجم . ص 214- 216 ؛ التحدث بنعمة الله. ص 66- 67، 93 ؛ نظم العقيان . ص 170- 171.
( ) انظر ترجمته لدى. السخاوي. الضوء اللامع. ج 6ص 126- 131؛ الشوكاني. . البدر الطالع. ج 1ص 512- 513؛ كحالة، عمر رضا . معجم المؤلفين. مؤسسة الرسالة. بيروت. ( د. ت ). ج2ص 578.
( ) انظر، المنجم في المعجم . ص 159- 162؛ نفسه. التحدث بنعمة الله. ص 57-58 ، 80.
( ) انظر. طبقات الحفاظ. ص 549، 550، 551 ؛ المنجم في المعجم. ص 59، 104، 209؛ بغية الوعاة. ج1 ص 350، ج2 ص 36، 89.
( ) المنجم. ص 161- 162.
( ) انظر ترجمته لدى السخاوي. الضوء اللامع. ج4ص 283- 285.
( ) التحدث. ص 139- 140.
( ) انظر. بغية الوعاة. ج2 ص 104- 105
( ) بغية الوعاة. ج2 ص 396- 397 ؛ وانظر. التحدث بنعمة الله . ص 55 ؛ المنجم . ص 146- 147.
( ) انظر ترجمته لدى. ابن العماد الحنبلي. شذرات الذهب ج9 ص 501؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج6 ص 27- 28.
( ) انظر. التحدث. ص 57 ؛ المنجم . ص 155.
( ) نظم العقيان. ص 20.
( ) السيوطي. التحدث. ص 80.
( ) نظم العقيان. ص 20- 21.
( ) نظم العقيان . ص 22، وانظر. التحدث . ص 80- 82.
( ) المدرسة الكاملية، نسبة إلى بانيها الملك الكامل ناصر الدين محمد بن الملك العادل الأيوبي( ت 635هـ) كملت عمارتها سنة إحدى وعشرين وستمائة ، يقول عنها السيوطي : " ... وهي دار الحديث وليس بمصر دار حديث غيرها ، وغير دار الحديث بالشيخونية " انظر. حسن المحاضرة. ج2 ص 227.
( ) السخاوي. الضوء اللامع . ج 9 ص 93- 95.
( ) المنجم . 205- 206؛ نظم العقيان . ص 163؛ 95؛ اللحام . الإمام الحافظ. ص 122.
( ) السخاوي. الضوء اللامع ج9 ص 191- 194.
( ) التحدث. ص 56- 66؛ المنجم. ص 208- 210؛
( ) المنجم. 202- 203 ؛ السخاوي. الضوء اللامع. ج 9 ص 67.
( ) المنجم. ص 203 ؛ السخاوي. الضوء اللامع. ج9 ص 67.
( ) التحدث. ص 65 ؛ المنجم . ص 109- 111 ؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج 11ص 92- 93.
( ) التحدث. ص 55- 56 ؛ السخاوي . الضوء اللامع . ج5 ص 148- 149.
( ) المنجم . ص 57- 59؛ التحدث. 45؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج 2ص 16.
( ) المنجم . ص 112- 113؛ السخاوي . الضوء اللامع . ج 12ص 146- 147.
( ) المنجم . 105- 106؛ التحدث. ص 49؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج12 ص 159.
( ) المنجم . ص 104- 105؛ التحدث . ص 49؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج2 ص 158.
( ) المنجم . ص 94- 97؛ التحدث بنعمة الله . ص 47؛ السخاوي. الضوء اللامع. ج 12 ص 2.
( ) التحدث. ص 59؛ المنجم . ص 169؛ السخاوي . الضوء اللامع. ج 12ص 121.
( ) المنجم . ص 123؛ السخاوي . الضوء اللامع . ج 12ص 56، ولم يتبين تاريخ وفاتها.
( ) وهو حول جواز تشبيك الأصابع في المسجد وغيره.
( ) انظر. الحاوي للفتاوي . ج2 ص 11.
( ) انظر ترجمته في . بغية الوعاة. ج1 ص 375- 381؛ المنجم . ص 82- 92.
( ) المنجم . ص 87. والكتاب يقع في ستة مجلدات ويحتوي على عدد من الفنون، وقد طبع منها أجزاء. باسم : (طول الغيبة بما جمع بطول الغيبة في الوجهة الوجيهة إلى الحرمين مكة وطيبة) بتحقيق. محمد الحبيب بن الخوجة. الدار التونسية. تونس ( 1402/ 1982م).
( ) هو: أبو عبد الله ، محب الدين محمد بن عمر بن رشيد الفهري السبتي ، كان ضليعا في عدد من فنون العلم. وله عدد من المؤلفات . ، توفي في مدينة فاس سنة 721هـ. حول ترجمته. انظر. الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك . الوافي بالوفيات . تحقيق . أحمد الأرناؤوط ، تركي مصطفى. ط1. دار إحياء التراث العربي. بيروت. ( 1420هـ/ 200م). ج4 ص 199- 200 ؛ السيوطي. بغية الوعاة. ج1 ص 199- 200 ؛ كحالة . معجم المؤلفين. ج3 ص 567.
( ) انظر. بغية الوعاة. ج2 ص 396 وما بعدها ؛ التحدث. ص 71- 78 ؛ تدريب الراوي . 514- 516.
( ) انظر. بغية الوعاة . ج1 ص 4، 5، 32، 48، 54، 61، 62، 85، 113، 132، 145، 205، 240، 247 ، 274، 285، 350، 372، 568، ج2 ص 36، 83، 89، 133، 396، 398، 401، 410، 411، 413، 428؛ المنجم . ص 80، 86، 159، 161، 170، 209 ؛ . حسن المحاضرة. ج1 ص 435.
( ) هو: أبو العباس أحمد بن محمد بن علي السلمي المعروف بالهائم توفي سنة ( 878هـ) من أبرز أدباء وشعراء عصر السيوطي ، وكان صديقاً للسيوطي، وقد ترجم له في. حسن المحاضرة. ج1ص 468- 470 ؛ المنجم. ص 86-79 ؛ نظم العقيان. ص 77-090
( ) انظر السيوطي . المنجم. 7- 79 ؛ الحجج المبينة في التفضيل بين مكة والمدينة . تحقيق. محمد زينهم عزب. ط1. دار الأمين. القاهرة. (1414هـ/ 1993م) . ص 22- 24.
( ) شهدت حياة السيوطي العلمية والعملية خصومات وصراعات وعداءات مع بعض معاصريه من طلبة أنداده العلماء و بعض سلاطين عصره ، بل ومع بعض شيوخه وأساتذته، وكان ذلك بسبب حدة شخصيته وافتخاره واعتزازه بنفسه وبما وصل إليه من علم وغزارة إنتاج واجتهاد حتى رأى أنه مجدد عصره، وكذا بعض تصرفاته في جوانب متعددة، وقد نتج عن تلك الخصومات نتاجا علميا وأدبيا غزيرا تمثل في الصراع عبر المقامات الأدبية والرسائل البلاغية المتبادلة وعبر التراجم التي استرسل فيها الخصوم ومنهم السيوطي في قدح بعضهم. وحول طبيعة ومسار هذه الخصومات . انظر. السيوطي. التحدث . ص75 وما بعدها 160 وما بعدها ؛ الشكعة. جلال الدين السيوطي. ص 81- 101؛ اللحام، بديع السيد. الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي وجهوده في الحديث وعلومه. ط1. دار قتيبة. دمشق. ( 1415هـ/ 1994م). ص 129- 149.
( ) هو شمس الدين محمد بن عبد المنعم الجوجري القاهري (821- 889هـ)، انظر ترجمته لدى. السخاوي . الضوء اللامع. ج 9 ص 123- 126)؛ السيوطي. التحدث. 183.
( ) التحدث. ص 184- 185.
( ) التحدث. ص 195.
( ) انظر. بغية الوعاة . ج1 ص 4، 5، 32، 48، 54، 61، 62، 85، 113، 132، 145، 205، 240، 247 ، 274، 285، 350، 372، 568، ج2 ص 36، 83، 89، 133، 396، 398، 401، 410، 411، 413، 428؛ المنجم . ص 80، 86، 159، 161، 170، 209 ؛ . حسن المحاضرة. ج1 ص 435.
( ) التحدث . ص 156- 157.
( ) بغية الوعاة.ج2 ص 429.
( ) بغية الوعاة . ج1. ص 5- 6 ؛ التحدث. ص 80.
( ) انظر. بغية الوعاة . ج1 ص 4، 5، 32، 48، 54، 61، 62، 85، 113، 132، 145، 205، 240، 247 ، 274، 285، 350، 372، 568، ج2 ص 36، 83، 89، 133، 396، 398، 401، 410، 411، 413،
( ) توجد منها نسخ خطية في بعض المكتبات . انظر. بروكلمان، كارل . تاريخ الأدب العربي . نقله إلى العربية. محمود فهمي حجازي و حسن محمود إسماعيل. الهيئة المصرية العامة للكتاب. ( 1995م). ج6. ص 676.
( ) التحدث. ص 227.
( ) هو : محمد بن علي بن عطية أبو طالب المكي. (ت386 هـ) حول ترجمته . انظر. اليافعي، عبد لله بن اسعد. مرآة الجنان وعبرة اليقظان فيما يعتبر من حوادث الزمان . ط1. دار الكتب العلمية. بيروت. (1417هـ/ 1997م). ج2 ص 323؛ الفاسي، تقي الدين ، محمد بن أحمد بن علي الحسيني الفاسي المكي. العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين. ط2. مؤسسة الرسالة. بيروت . ( 1406هـ/ 1986م). ج2 ص 158- 159.
( ) هو كتاب: ( قوت القلوب في معاملة المحبوب ووصف طريق المريد إلى مقام التوحيد) وطبع في عدة طبعات. .
( ) التحدث. ص 3.
( ) هو: شيخ الحرم، تقي الدين محمد بن أحمد بن علي الحسيني الفاسي المكي. ( 775- 832هـ). حول ترجمته، انظر. السخاوي. الضوء اللامع . ج7 ص 18- 30 ؛ الشوكاني. البدر الطالع. ج2 ص 114؛ وترجم الفاسي لنفسه في سياق ترتيب تراجم المحمدين في الجزء الأول من كتابه : العقد الثمين. انظر. ج1ص 331- 363.
( ) هو كتاب: العقد الثمين في تاريخ البلد الأمين السابق ذكره.
( ) التحدث بنعمة الله . ص 4؛ وانظر. حسن المحاضرة. ج1 ص 88.
( ) ذكره في التحدث. ص 16، 114؛ حسن المحاضرة. ج1 294،
( ) انظر. التحدث. ص 17.
( ) التحدث. ص 83.
( ) التحدث. ص 83- 86.
( ) انظر. حسن المحاضرة ج1ص 294 ؛ التحدث بنعمة الله. ص 83 ، 127؛ الشيباني، و الخازندار. دليل مخطوطات السيوطي . ص 136، 135.
( ) ذكره السيوطي في، التحدث ص 112؛ حسن المحاضرة ج1ص 293. وقد طبع الكتاب أكثر من طبعة منها، بتحقيق: محمد زينهم عزب. ط1. دار الأمين. القاهرة. (1414هـ/ 1993م).
( ) السيوطي. الحجج المبينة. ص 15- 25.
( ) هو الزبير بن بكار بن عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير بن العوام القرشي الأسدي ، عالم ونسابة وأخباري ، من أهل المدينة، ولد سنة 172هـ، توفي بمكة المكرمة سنة 256 هـ،. حول ترجمته ، انظر. الفاسي. العقد الثمين. ج4 ص 427- 429.؛ كحالة. معجم المؤلفين ج1 ص 732.
( ) الحجج. ص 11.
( ) التحدث. ص 231.
( ) انظر. بروكلمان. تاريخ الأدب. ج6ص 650
( ) ذكرها في. التحدث. ص 116؛ حسن المحاضرة. ج1 ص 294. وقد طبعت هذه الرسالة في أكثر من طبعة ،ومنها نسخة منشورة بتحقيق . الدكتور/ فايز عبد النبي القيسي، ضمن مجموع من ص 159- 200. نظام وورد، منشورة على في موقع ملتقى أهل الحديث على شبكة الانترنت.
( ) مؤلف للزمخشري ، محمود بن عمر (ت 538)، ترجم له السيوطي في . بغية الوعاة. ج2 ص 279- 280.
( ) شرح مقامات. ج1 ص 223.
( ) انظر. السيوطي. درر الكلم وغرر الحكم. تحقيق. فايز عبد النبي القيسي. ص 171.
( ) ذكرها السيوطي في، فهرسة مؤلفاته ق8أ وتوجد منها نسخ خطية في بعض المكتبات، انظر. بروكلمان. تاريخ الأدب. ج6ص 657. وقد نشرت هذه المقامة ضمن كتاب. شرح مقامات السيوطي ج1ص 499- 553. تحت عنوان ( ساجعة الحرم في المفاخرة بين المدينة والحرم ).
( ) ذكرها في . حسن المحاضرة ج1 ص 293، ؛ التحدث. ص 123. وقد نشرت هذه الرسالة ضمن كتابه. الحاوي للفتاوي. ج2 ص 12- 31. ومنها نسخة طبعت في مجلة مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة . بتحقيق . مصطفى عمار منلا. العدد7 شوال- ذي الحجة 1424هـ / ديسمبر- فبراير 2004م. ص 233- 259
( ) الحاوي للفتاوي. ج2 ص 29- 31.
( ) شرح مقامات. ج1 ص 223.
( ) انظر. الدروبي. شرح مقامات . ج1 ص 223 هامش 17. وتلك المقامات منشورة ضمن مقامات السيوطي المنشورة في هذا الكتاب.
( ) ذكره السيوطي في. حسن المحاضرة . ج1 ص 194 ؛ التحدث. ص 120.
( ) يرجح البعض أنه اختصار لألفية ابن مالك في النحو ، انظر. اللحام. الإمام الحافظ. ص 122- 123، وهامش رقم (1) ص 123؛ والبعض يذكر أنه مختصر لألفية العراقي في مصطلح الحديث. انظر. الشر بجي. الإمام السيوطي. ص 127
( ) تاران- كما يذكر ياقوت: جزيرة بين القلزم وأيله ،يسكنها قوم من الأشقياء يقال بنو جدان ، بيوتهم من السفن المكسرة ، و هى الموضع الذي غرق فيه فرعون وجنود . انظر. ياقوت الحموي، شهاب الدين ياقوت بن عبد الله. معجم البلدان. دار صادر. بيروت ( 1397هـ/ 1977م). ج2 ص 6.
( ) التحدث. ص 79.
( ) ذكره في. التحدث. ص 79 ؛ حسن المحاضرة. ج1. ص 294.
( ) هو كتاب):عنوان الشرف الوافي في علم الفقه والعروض والتاريخ والنحو والقوافي) لإسماعيل بن أبي بكر المقري اليمني ( ت 837 هـ)، وحول ترجمة ابن المقري، انظر. السيوطي. بغية الوعاة . ج1 ص 444 ؛ الشوكاني. البدر الطالع. ج1 ص 142- 145.
( ) شرح مقامات. ج1 ص 222- 223. وقد طبع هذا الكتاب بتحقيق. السائح علي حسين. ط1. منشورات جمعية الدعوة الإسلامية. طرابلس. ليبيا. (1412هـ/ 1992م).
( ) انظر. التحدث. ص 143.
( ) الشكعة. جلال الدين السيوطي.. ص 123- 124.
( ) انظر. الطباع، إياد خالد. الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي. معلمة العلوم الإسلامية. سلسة إعلام المسلمين رقم (64) ط1. دار القلم . دمشق. ( 1417هـ/ 1996م) . ص 410- 424 ؛ اللحام. الإمام الحافظ. ص170- 173، 234- 236.