1

التعليم الإلكتروني في جامعة العلوم والتكنولوجيا: توظيف الأنظمة الحديثة والتطبيقات الإلكترونية

على مدار أكثر من ربع قرن، أثبتت جامعة العلوم والتكنولوجيا  ريادتها في مجال تبني وتطوير التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد. في الوقت الحاضر، تبرز الجامعة كمركز للابتكار التعليمي، بتميز خاص في توظيف أنظمة متطورة وتطبيقات مبتكرة لتشكيل بيئة تعلم ديناميكية، تفاعلية، وشاملة، تتيح للطلاب من مختلف أنحاء العالم الوصول إلى التعليم الراقي والمتقدم.

رؤية وبنية التعليم عن بعد جامعة العلوم والتكنولوجيا

تفوق رؤية جامعة العلوم والتكنولوجيا للتعلم الإلكتروني مفهوم رقمنة المحتوى التقليدي بمراحل؛ فهي تستهدف إحداث تحول جذري في كامل تجربة التعليم. من خلال عمادة التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد، تستثمر الجامعة التقنيات التعليمية الحديثة مع أساليب تربوية مبتكرة لضمان تجربة تعليم ناجحة ومواكبة للعصر الحديث. هذا النهج المتكامل يكفل مشاركة الطلاب بشكل فعال ومتفاعل، مما يتيح لهم الاستفادة الكاملة من المحتوى التعليمي وطرق التقديم المتنوعة.

كما تمثل البنية التحتية المتقدمة للتعليم المفتوح في جامعة العلوم والتكنولوجيا العمود الفقري لهذه العملية المتكاملة، إذ  قامت الجامعة باستثمارات كبيرة على صعيد المنصات والأدوات التكنولوجية الحديثة لتقديم تجربة فريدة للتعليم المفتوح الحديث، من خلال فصول دراسية افتراضية، مكتبات رقمية، ومراكز موارد مجهزة بأحدث التقنيات. يتم تنسيق مبادرات التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد من خلال بوابة التعليم الإلكتروني الذكية Smart التابعة للجامعة، والتي توفر للطلاب إمكانية الوصول السهل إلى الدورات الدراسية، والمواد التعليمية، وغيرها من المصادر التعليمية. 

الأنظمة الحديثة والتعلم الذاتي

في قلب مبادرة التعليم المفتوح بالجامعة فقد استثمرت الجامعة في عدد من الأنظمة والتطبيقات الحديثة المصممة لتعزيز نتائج التعليم. إذ تمكن الأدوات التفاعلية مثل تطبيقات الكتب الإلكترونية، نظام إدارة المنح الدراسية، منصات المدارس الإلكترونية وأنظمة إدارة الجامعات من توفير مصادر غنية وسهلة الوصول لتكملة التعليم.

تهدف كل من هذه التطبيقات محورها على تقديم تعليم مُخصص يتناسب مع احتياجات كل فرد إلى جانب تكريس مبادئ التعليم الذاتي لتصميم تجربة تعلم تلائم الاحتياجات الفردية.

تعزيز التعليم المفتوح لمواكبة العصر الحديث

تسعى مبادرات التعلم المفتوح جامعة العلوم والتكنولوجيا ضمن إطار رؤيتها الاستراتيجية، إلى صياغة جيل جديد من الطلاب المزودين بمعارف معمقة ومهارات متخصصة، لتمكينهم من التفاعل البنّاء مع تحديات وفرص القرن الحادي والعشرين. تعمل الجامعة على تنمية رواد المستقبل من خلال تجهيزهم بأدوات التفكير النقدي والمرونة الفكرية، وتشجيعهم على الانخراط بفعالية في الحوارات الدولية والمبادرات التعاونية التي تتخطى الحدود الجغرافية.

إن التزام الجامعة برفع معايير التعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد وتطويره يتجلى في تبنيها لأحدث الأساليب التكنولوجية والتعليمية، وتوجيهها نحو تحقيق التميز الأكاديمي والابتكار. هذا وتضمن الجامعة أن تكون مناهجها وممارساتها التعليمية متماشية مع المبادئ العالمية للتنمية المستدامة، مما يعزز من وعي الطلاب بأهمية المسؤولية الاجتماعية والبيئية. هكذا، لا تقتصر رسالة الجامعة على التعليم فحسب، بل تمتد لتشكيل قادة مبتكرين ومسؤولين قادرين على التأثير الإيجابي في عالمنا المتغير.

    • سجل الآن

      • سجل الآن duplicate

      جامعة العلوم والتكنولوجيا